من انا

صورتي
هاوي الاستماع للإذاعات العالمية والمراسلة

الاثنين، 15 فبراير، 2010

بريد المستمعين من إذاعة صربيا الدولية ليوم 12/02/2010

أهلا بكم في زاويتنا المعتادة "رسائل المستمعين" التي نقدمها لكم مرة كل أسبوع، نجيب فيها على استفساراتـكم ونأخذ بمقترحاتـكم وهي طريق للتعارفِ فيما بينكم. رسائلكم كانت لنا على الدوام منارة تنـير لنا الطريق نحو تقديم الأفضل.

تعودنا في برنامجنا "بريد المستمعين" تقديم الأصدقاء الجدد الذين يبعثون بمشاركاتهم إلينا. هذا الأسبوع وصلتنا رسائل عديدة من هؤلاء الأصدقاء. وفي البداية نرحب بهم جميعا أصدقاء الإذاعة.
نذكر هنا أسماء الأصدقاء، وهم يحيى عيد حسن من العربية السعودية. ونود القول هنا أن الصديق يحيى من هواة التعارف والمراسلة ويتمنى التواصل مع الأصدقاء. وعن طريق الصديق يحيى نرحب بكل الأصدقاء من العربية السعودية ونتمنى أن يكونوا معنا دائما، وأن يبعثوا ملاحظاتهم على برامجنا. فذلك هو الطريق الأمثل لرفع مستوى البرنامج.
وفي رسالته يشكر الصديق يحيى العاملين في الإذاعة لما يبذلونه من الجهد لتعريف المستمعين بصربيا بشكل أفضل.
كما وصلتنا رسالة من الصديق عبد الإله ءازو من المغرب عبر فيها عن إعجابه بالقسم العربي بإذاعة صربيا الدولية وبكل البرامج والفقرات خاصة برنامج "بريد المستمعين" الذي يعتبره صلة الوصل بين الإذاعة والمستمع ويتمنى أن تواصل الإذاعة مكانتها العالية بين الإذاعات الدولية. ويقول الصديق عبد الإله إنه يريد أن يكون صديقا جديدا للإذاعة ويطلب بطاقة QSL وغيرها من المطبوعات المتوفرة.
ومن الصديق عبد اللاوي نعيم من الجزائر وصلتنا رسالة قدم فيها مشاركته في البرنامج، ومن قوله نذكر:

- لا تفرط في الحب والكراهية، فقد ينقلب الصديق عدوا والعدو صديقا.

- بين الجبن والشجاعة، ثبات القلب ساعة.

من الصديق سمير بشقة من الجزائر وصلنا رسالة ضمنها العديد من الأقوال ويطلب أن يكون صديقا للبرنامج. ويطلب أن نكثر من تقديم المعلومات السياحية وغيرها عن صربيا.

نقول للأصدقاء جميعا إننا نرحب بهم أصدقاء دائمين للإذاعة، وسنرسل لكل من تصلنا منه رسائل بعناوين بريدية، بطاقات QSL وغيرها من المواد المتوفرة.
ولا ننسى هنا أن نشكر أصدقاءنا الدائمين على مشاركتهم القيمة وسنخصص قريبا برنامجا خاصا لهم. في الختام نقدم للأصدقاء جميعا هذه المعلومات عن صربيا.
تقع صربيا في المنطقة القارية من أوروبا. أرضها خصبة، تغطيها مساحات واسعة من الغابات الكثيفة وفيها مناطق جمالية مرتفعة مثل جب كوباونيك وجبل شار وتارا وفروشكا غورا وغيرها من الجبال التي تغطيها الثلوج لفترة طوية. ولذلك فإن السياحة الشتوية مزدهرة فيها حيث توجد أماكن ودروب للتزلج وتتوفر فيها كل الوسائل المريحة للتنقل. وفي صربيا أنهار كثيرة غنية بمائها. ومعروف أن الشعب الصربي شعب مضياف، يقدم ما لديه لراحة الضيف. فزورا صربيا لتشاهدوا وتتمتعوا بجمال هذا البلد الصديق، الذي يعتبر من البلدان النادرة في أوروبا التي تتعاقب فيها الفصول الأربعة.
نحن دائما في انتظار رسائلكم التي هي مادة هذا البرنامج.
يمكنكم متابعة برنامجنا على موقعنا www.glassrbije.org/AR
راسلونا على عنواننا: radioju@sbb.rs

وإلى لقاء مع تحيات رائدة أبو لبن.